UA-201868847-1
  • فرع المهندسين
  • 210 شارع السودان – ميدان لبنان – أمام كافتيريا الطابية
  • 01223779988 – 0233058883 – 0233058884
  • الأحد – الاثنين -الأربعاء
  • فرع الشيخ زايد
  • توين تاور المحور الرئيسي – مبنى c – الدور الأول – عيادة H
  • 0237938055 – 01011578578
  • السبت – الثلاثاء – الخميس
Close
فرع المهندسين
210 شارع السودان – ميدان لبنان – أمام كافتيريا الطابية
01223779988 – 0233058883 – 0233058884
الأحد – الاثنين -الأربعاء
فرع الشيخ زايد
توين تاور المحور الرئيسي – مبنى c – الدور الأول – عيادة H
0237938055 – 01011578578
السبت – الثلاثاء – الخميس

نظرة عامة

سرطان الرئة نوع من السرطانات ينشأ في الرئتين. إن رئتيك عضوان إسفنجيان في صدرك، يستقبلان الأكسجين عند الشهيق، ويطلقان ثاني أكسيد الكربون عند الزفير.

يعد سرطان الرئة هو السبب الأساسي في الوفيات الناجمة عن مرض السرطان في الولايات المتحدة، بين الرجال والنساء كليهما. يقضي سرطان الرئة على حيوات أكثر مما تفعل سرطانات القولون، والبروستاتا، والمبيضين، والثدي مجتمعين كل عام.

إن الأشخاص المدخنين لديهم أعلى خطر للإصابة بسرطان الرئة، مع أنه يمكن أن يصيب أيضًا من لم يدخن قط. يزيد خطر الإصابة بسرطان الرئة كلما طالت مدة التدخين، و زاد عدد السجائر التي دخنتها. إذا أقلعت عن التدخين، حتى بعد التدخين لسنوات عديدة، يمكنك تقليل فرص إصابتك بسرطان الرئة إلى حد كبير.

الأعراض

عادةً لا يؤدي سرطان الرئة إلى ظهور أعراض أو علامات في مراحله المبكرة. وعادةً لا تظهر علامات وأعراض سرطان الرئة إلا إذا كان المرض في مرحلة متقدمة.

قد تتضمن أعراض سرطان الرئة وعلاماته:

  • سعالاً ظهر جديدًا ولا يزول.
  • سعال الدم حتى لو بكمية بسيطة.
  • ضيق النفس.
  • ألم الصدر.
  • بحة في الصوت.
  • فقدان الوزن دون محاولة ذلك.
  • ألمًا بالعظام.
  • الصداع.

متى تزور الطبيب؟

حدد موعدًا مع طبيبك إذا كانت لديك أي علامات أو أعراض مستمرة تسبب لك القلق.

إذا كنت تُدخن ولا تستطيع الإقلاع عن التدخين، فحدد موعدًا مع طبيبك. يُمكن أن يوصيك طبيبك بإستراتيجيات للإقلاع عن التدخين، مثل الحصول على استشارات، والأدوية والمنتجات البديلة للنيكوتين.

الأسباب

يسبب التدخين معظم حالات سرطان الرئة، سواء في المدخنين أو في الأشخاص المعرضين للتدخين السلبي. ولكن يحدث سرطان الرئة أيضًا لدى الأشخاص الذين لم يدخنوا أبدًا ولدى الأشخاص الذين لم يتعرضوا أبدًا للتدخين السلبي. في هذه الحالات، قد لا يكون هناك سبب واضح لسرطان الرئة.

كيف يسبب التدخين سرطان الرئة؟

يعتقد الأطباء أن التدخين يسبب سرطان الرئة عن طريق إتلاف الخلايا المبطنة لجدار الرئة. فعند استنشاق أدخنة السجائر، والتي تكون مليئةً بالمواد المسرطنة، تحدث تغيراتٌ سريعةٌ في أنسجة الرئة.

في البداية قد يكون جسدك قادرًا على إصلاح ذلك التلف. إلا أن التلف الواقع على الخلايا المبطنة للرئة يتزايد مع تكرار التعرض للأدخنة. وبمرور الوقت، يدفع ذلك التلف بالخلايا إلى سلوكٍ غير طبيعي يؤدي في النهاية إلى حدوث السرطان.

أنواع سرطان الرئة

يقسم الأطباء سرطان الرئة إلى نوعين رئيسيين بناءً على مظهر خلايا سرطان الرئة تحت المجهر. يتخذ طبيبك خيارات العلاج بناءً على النوع الرئيسي لسرطان الرئة الذي تعانيه.

النوعان الرئيسيان لسرطان الرئة هما:

  • سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة: يكاد سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة يحدث حصريًّا في المدخنين الشرهين وهو أقل شيوعًا من سرطان الرئة ذي الخلايا غير الصغيرة.
  • سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة: سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة مصطلح واسع النطاق يشمل عدة أنواع لسرطانات الرئة التي تتصرف بطريقة متشابهة. تتضمن سرطانات الرئة ذات الخلايا غير الصغيرة سرطان الخلايا الحرشفية، والسرطان الغدي، وسرطان الخلايا الكبيرة.

عوامل الخطر

قد يزيد العديد من العوامل من خطر الإصابة بسرطان الرئة. ويمكن ضبط بعض عوامل الخطر مثل الإقلاع عن التدخين على سبيل المثال. ولا يمكن ضبط بعض العوامل الأخرى مثل التاريخ العائلي مثلاً.

تشمل عوامل خطر سرطان الرئة:

  • التدخين: يزيد خطر الإصابة بسرطان الرئة مع زيادة عدد السجائر التي تدخنها يوميًّا وعدد سنوات التدخين. ويقلل الإقلاع عن التدخين في أي عمر خطر الإصابة بسرطان الرئة على نحوٍ هائل.
  • التعرض للتدخين السلبي: حتى لو لم تكن مدخنًا، يزيد خطر إصابتك بسرطان الرئة إذا كنت معرضًا للتدخين السلبي.
  • التعرض لغاز الرادون: ينبعث غاز الرادون بالتحلل الطبيعي لليورانيوم في التربة والصخور والماء، ويصبح جزءًا طبيعيًّا من الهواء الذي تتنفسه. وقد تتراكم النسب غير الآمنة من الرادون في أي بناية بما في ذلك المنازل.
  • التعرض للأسبستوس ومسببات السرطان الأخرى: يسبب التعرض للأسبستوس والمركبات الأخرى في أماكن العمل السرطان، مثل الأرسنيك والكروميوم والنيكل، كما تزيد من خطر إصابتك بسرطان الرئة خاصة إذا كنت مدخنًا.
  • التاريخ العائلي لسرطان الرئة: يزيد خطر الإصابة بهذا المرض من لديهم آباء مصابون به أو شقيق أو ابن.

المضاعفات

ويمكن أن يسبب سرطان الرئة حدوث مضاعفات، مثل:

  • ضيق النفس: يمكن أن يعاني الأشخاص المصابون بسرطان الرئة ضيقًا في التنفس إذا نما السرطان لدرجة حجب المجاري الهوائية الرئيسية. يمكن لسرطان الرئة أيضًا أن يتسبب في تراكم السوائل حول الرئتين، مما يجعل من الصعب على الرئة المصابة أن تتوسع بشكل كامل عند الشهيق.
  • خروج الدم مع السعال: يمكن أن يسبب سرطان الرئة نزيفًا في المجرى الهوائي الذي يمكن أن يسبب لك خروج الدم مع السعال (نفث الدم). أحيانًا يمكن أن يصبح النزيف شديدًا. تتوافر علاجات للسيطرة على النزيف.
  • الألم: سرطان الرئة المتقدم الذي ينتشر في بطانة الرئة أو إلى منطقة أخرى من الجسم، مثل العظم، يمكن أن يسبب الألم. أبلغ طبيبك إذا كنت تعاني ألمًا؛ نظرًا لأنه تتوافر العديد من العلاجات للسيطرة على الألم.
  • سائل في الصدر (الانصباب الجنبي): يمكن أن يسبب سرطان الرئة تراكم السائل في الحيز المحيط بالرئة المصابة في تجويف الصدر (حَيِّزٌ جَنْبِيّ).

يمكن أن يسبب تراكم السوائل في الصدر ضيقًا في التنفس. تتوافر العلاجات لتصريف السائل من صدرك وخفض احتمالية الإصابة بأن يحدث الانصباب الجنبي مرة أخرى.

  • السرطان الذي ينتشر في أجزاء أخرى من الجسم (النقائل العظمية): غالبًا ما ينتشر سرطان الرئة (ينتقل) إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل الدماغ والعظام.

يمكن أن يسبب السرطان الذي ينتشر ألمًا وغثيانًا وحالات صداع أو علامات وأعراضًا أخرى وفقًا للعضو المُصاب. وبمجرد انتشار سرطان الرئة إلى خارج الرئتين، فإنه عادة ما يكون غير قابل للشفاء. تتوافر العلاجات لتقليل العلامات والأعراض ولمساعدتك على العيش لفترة أطول.

الوقاية

لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من سرطان الرئة، لكن قد يقل خطر الإصابة إذا:

  • امتنع عن التدخين: إذا كنت لا تُدخن من قبل، فلا تشرع بالتدخين. تحدث إلى أطفالك بشأن عدم التدخين وبذلك يمكنهم فهم كيفية تجنب عامل الخطر الرئيسي لسرطان الرئة. ابدأ المحادثات عن مخاطر التدخين مع أطفالك في مرحلة مبكرة وبذلك يمكنهم معرفة كيفية التعامل مع ضغط الأقران.
  • الإقلاع عن التدخين: أقلع عن التدخين الآن. يقلل الإقلاع عن التدخين خطر الإصابة بسرطان الرئة، حتى إذا كنت تدخن منذ سنوات. تحدث إلى طبيبك عن إستراتيجيات مساعدات الإقلاع عن التدخين التي قد تساعدك. تتضمن الخيارات المنتجات البديلة للنيكوتين والأدوية ومجموعات الدعم.
  • تجنب التدخين السلبي: إذا كنت تعيش مع مدخن أو تعمل معه، فحثّه على الإقلاع عن التدخين. على الأقل، اطلب منه التدخين خارج المكان الذي توجد فيه. تجنب الأماكن التي يدخن فيها الأفراد، مثل المطاعم والحانات وابحث عن خيارات لأماكن خالية من التدخين.
  • ابحث في منزلك عن الرادون: افحص مستويات الرادون في منزلك، خاصة إذا كنت تعيش في منطقة معروفة بمشكلة الرادون. يمكن علاج مستويات الرادون العالية لجعل منزلك أكثر أمانًا. للحصول على معلومات حول اختبار الرادون، اتصل بالإدارة المحلية للصحة العامة أو الفروع المحلية لجمعية الرئة الأمريكية.
  • تجنب مسببات السرطان في العمل: ينبغي اتخاذ الإجراءات الوقائية لحماية نفسك من التعرض للمواد الكيميائية في العمل. اتبع إجراءات وقاية صاحب العمل. على سبيل المثال، إذا تم إعطاؤك قناعًا للوجه للحماية، ارتده دائمًا. اسأل طبيبك ما الذي يمكنك أن تفعله لحماية نفسك في العمل. يزيد حطر تلف الرئة من مسببات السرطان الموجودة في مكان العمل إذا كنت تدخن.
  • تناول نظامًا غذائيًّا غنيًّا بالفواكه والخضراوات: اختر نظامًا غذائيًّا صحيًّا به مجموعة متنوعة من الفواكه والخضراوات. وتُعد أفضل مصادر للطعام هي التي تكون غنية بالفيتامينات والعناصر الغذائية. تجنب تناول جرعات أكبر من أقراص الفيتامينات، فقد تكون ضارة. على سبيل المثال، يأمل الباحثون في تقليل خطر إصابة المدخنين الذين يتناولون مكملات بيتا كاروتين بسرطان الرئة. أوضحت النتائج أن المكملات تزيد خطر إصابة المدخنين بالسرطان.
  • مارس الرياضة معظم أيام الأسبوع: إذا لم تكن تمارس الرياضة بانتظام، فابدأ ممارستها ببطء. جرب ممارسة التمارين الرياضية في معظم أيام الأسبوع.

التشخيص

تنظير القَصَبات

اختبار الأشخاص الأصحاء للكشف عن سرطان الرئة

قد يفكر الأفراد، الذين لديهم ارتفاع خطر الإصابة بسرطان الرئة، في إجراء الفحص السنوي لسرطان الرئة باستخدام فحوصات التصوير المقطعي المحوسب منخفض الجرعة. يتم تقديم فحص سرطان الرئة عامة للأفراد الذي يبلغون عمر 55 عامًا أو أكبر ويدخنون بشراهة لعدة سنوات، وبخلاف ذلك، يتمتعون بصحة جيدة.

ناقش خطر الإصابة بسرطان الرئة مع الطبيب. من خلال العمل معًا، يمكنكما أن تقررا إذا ما كان فحص سرطان الرئة مناسبًا لك أم لا.

فحوص لتشخيص سرطان الرئة

إذا كان هناك سبب يدعوك للاعتقاد بأنك قد تكون مصابًا بسرطان الرئة، يمكن أن يطلب طبيبك إجراء عدة فحوص لك للبحث عن خلايا سرطانية ولاستبعاد الحالات الأخرى.

قد تتضمن الفحوص:

  • اختبارات التصوير: قد تكشف صورة الأشعة السينية لرئتيك عن كتلة أو عقيدة غير طبيعية. يمكن أن يكشف الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب عن آفات صغيرة في رئتيك قد لا تكشفها الأشعة السينية.
  • سيتولوجيا البلغم: في حال معاناة سعال وإفراز بلغم، يمكن أن يكشف فحص البلغم تحت المجهر أحيانًا عن وجود خلايا سرطان الرئة.
  • عينة نسيجية (خزعة): قد يتم إزالة عينة من الخلايا غير الطبيعية في إجراء يسمى الخزعة.

يمكن أن يستأصل الطبيب الخزعة بعدة طرق، بما في ذلك تنظير القصبات، وبه يفحص الطبيب المناطق غير الطبيعية من الرئتين باستخدام أنبوب مضاء يتم تمريره خلال الحلق إلى الرئتين؛ وتنظير المنصف وبه يتم إجراء شق جراحي في قاعدة الرقبة ويتم إدخال أدوات جراحية خلف عظمة الصدر لأخذ عينات نسيجية من العقد اللمفاوية؛ والخزعة بالإبرة، حيث يستخدم الطبيب التصوير بالأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب لتوجيه إبرة خلال جدار الصدر إلى أنسجة الرئة لجمع الخلايا المثيرة للريبة.

كما قد يتم أخذ عينة الخزعة من العقد اللمفاوية أو غيرها من المناطق التي انتشر بها السرطان مثل الكبد.

سيكشف تحليل الخلايا السرطانية بدقة في المختبر نوع سرطان الرئة الذي تُعانيه. يمكن أن تكشف نتائج الفحوص المعقدة للطبيب الخصائص المحددة للخلايا السرطانية لديك، التي يمكن أن تساعد في تحديد سير المرض وتوجيه علاجك.

اختبار لتحديد مدى انتشار السرطان

فور الانتهاء من تشخيص سرطان الرئة، سيعمل الطبيب على تحديد شدة (مرحلة) السرطان. وتساعدك معرفة مرحلة السرطان وتساعد طبيبك على تحديد طريقة العلاج الأكثر ملاءمة.

وقد تتضمن اختبارات تحديد مرحلة المرض إجراءات التصوير التي تتيح للطبيب البحث عن أدلة على انتشار السرطان خارج الرئتين. وتشمل هذه الاختبارات التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) وفحص العظام. وليس كل اختبار ملائمًا لكل شخص، لذلك استشر طبيبك بشأن الإجراءات المناسبة لك.

يشار إلى مراحل سرطان الرئة بالأرقام الرومانية التي تتراوح من 0 إلى 4، مع إشارة المراحل الدنيا إلى السرطان الذي يقتصر على الرئة. وفي المرحلة الرابعة، يعتبر السرطان متقدمًا وينتشر إلى مناطق أخرى من الجسم.

العلاج

جراحة سرطان الرئة

 

ستختار مع طبيبك خطة علاج السرطان بناءً على عدد من العوامل، مثل حالتك الصحية العامة، ونوع السرطان ومرحلته، وتفضيلاتك.

في بعض الحالات، قد تختار عدم الخضوع للعلاج. على سبيل المثال، قد تشعر أن الآثار الجانبية للعلاج تفوق الفوائد المحتمَلة. عندما يكون الأمر كذلك، قد يقترح طبيبك عناية مريحة لعلاج الأعراض التي يسببها السرطان فقط، مثل الألم أو ضيق النفس.

الجراحة

أثناء الجراحة، يعمل الجراح على إزالة سرطان الرئة وجزء من النسيج الصحي. وتتضمن إجراءات استئصال سرطان الرئة ما يلي:

  • استئصال الوتد: لإزالة جزء صغير من الرئة التي تحتوي على الورم مع هامش من الأنسجة السليمة.
  • استئصال جزئي: لإزالة جزء أكبر من الرئة، ولكن ليس الفص بأكمله.
  • استئصال الفص: لإزالة الفص بأكمله من رئة واحدة.
  • استئصال الرئة: لإزالة رئة كاملة.

إذا خضعت للجراحة، فقد يزيل الطبيب أيضًا الغدد الليمفاوية من الصدر للتحقق من وجود علامات على السرطان.

قد تكون الجراحة خيارًا إذا كان السرطان مقتصرًا على الرئتين. إذا كان لديك سرطان رئة أكبر، فقد يوصي طبيبك بالعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي قبل الجراحة من أجل تقليص السرطان. إذا كان هناك خطر من أن الخلايا السرطانية قد تكون موجودة بعد الجراحة أو أن السرطان قد يظهر مرة أخرى، فقد يوصي طبيبك بالعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي بعد الجراحة.

العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي حزمًا عالية الطاقة من مصادر مثل الأشعة السينية والبروتونات لقتل الخلايا السرطانية. أثناء الخضوع للعلاج الإشعاعي، تستلقي على طاولة بينما يتحرك أحد الأجهزة من حولك، موجهًا الأشعة نحو نقاط محددة في جسمك.

بالنسبة للأفراد المصابين بسرطان الرئة المتطور موضعيًّا، ربما يتم استخدام الإشعاع قبل الجراحة أو بعدها. وغالبًا ما يكون مصحوبًا بعلاجات كيميائية. إذا لم تكن الجراحة من بين الخيارات المطروحة، فربما يمثل العلاج الكيميائي المصحوب بالعلاج الإشعاعي علاجك الأساسي.

بالنسبة لحالات الإصابة بسرطان الرئة المتطور والأورام التي انتشرت في أجزاء أخرى من الجسم، ربما يساعد العلاج الإشعاعي في التخفيف من أعراض، مثل الألم.

العلاج الكيميائي

يستخدم العلاج الكيميائي الأدوية لقتل الخلايا السرطانية. يمكن إعطاء واحد أو أكثر من أدوية العلاج الكيميائي عن طريق أحد أوردة ذراعك (الحقن الوريدي) أو يؤخذ عن طريق الفم. عادةً ما يتم إعطاء مجموعة من الأدوية في سلسلة من العلاجات على مدى أسابيع أو أشهر، مع وجود فواصل بينهما حتى تتمكن من التعافي.

يستخدم العلاج الكيميائي غالبًا بعد الجراحة لقتل أي خلايا سرطانية يمكن أن تكون باقية. يمكن أن يتم استخدامه بمفرده أو مدموجًا مع العلاج الإشعاعي. قد يُستخدم العلاج الكيميائي قبل الجراحة لتقليص حجم السرطانات وجعلها أسهل في الإزالة.

يمكن استخدام العلاج الكيميائي لتخفيف الألم والأعراض الأخرى للأشخاص المصابين بسرطان الرئة المتطور.

الجراحة الإشعاعية

العلاج الإشعاعي التجسيمي للجسم، ويسمى أيضًا الجراحة الإشعاعية، عبارة عن علاج إشعاعي كثيف يسلط العديد من حزم الإشعاع من عدة زوايا على السرطان. عادةً ما يكتمل العلاج الإشعاعي التجسيمي للجسم في جلسة واحدة أو بضع جلسات.

قد تكون الجراحة الإشعاعية خيارًا للأشخاص المصابين بسرطان صغير في الرئة، الذين لا يمكنهم الخضوع للجراحة. كما يمكن استخدامها أيضًا لعلاج سرطان الرئة الذي ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك الدماغ.

العلاج الدوائي الموجه

تركز العلاجات الموجهة على تشوهات محددة موجودة داخل الخلايا السرطانية. ومن خلال حجب هذه التشوهات، يمكن للعلاجات الدوائية الموجهة أن تؤدي إلى موت الخلايا السرطانية.

تستخدم العديد من الأدوية العلاجية الموجهة لعلاج سرطان الرئة، رغم أن معظمها مخصص للأشخاص المصابين بسرطان متكرر أو في مراحل متقدمة.

لا تعمل بعض العلاجات الموجهة إلا في الأشخاص الذين تحتوي الخلايا السرطانية لديهم على بعض الطفرات الجينية. يمكن اختبار الخلايا السرطانية في المختبر لمعرفة ما إذا كانت هذه الأدوية قد تساعدك أم لا.

العلاج المناعي

يستخدم العلاج المناعي جهازك المناعي لمكافحة السرطان. قد لا يهاجم الجهاز المناعي المكافح للأمراض في جسمك السرطان الذي تعانيه؛ لأن خلايا السرطان تنتج بروتينات تغشي خلايا الجهاز المناعي. يعمل العلاج المناعي عن طريق التداخل مع هذه العملية.

تقتصر العلاجات المناعية بشكل عام على الأشخاص المصابين بسرطان الرئة المتقدمة.