UA-201868847-1
  • فرع المهندسين
  • 210 شارع السودان – ميدان لبنان – أمام كافتيريا الطابية
  • 01223779988 – 0233058883 – 0233058884
  • الأحد – الاثنين -الأربعاء
  • فرع الشيخ زايد
  • توين تاور المحور الرئيسي – مبنى c – الدور الأول – عيادة H
  • 0237938055 – 01011578578
  • السبت – الثلاثاء – الخميس
Close
فرع المهندسين
210 شارع السودان – ميدان لبنان – أمام كافتيريا الطابية
01223779988 – 0233058883 – 0233058884
الأحد – الاثنين -الأربعاء
فرع الشيخ زايد
توين تاور المحور الرئيسي – مبنى c – الدور الأول – عيادة H
0237938055 – 01011578578
السبت – الثلاثاء – الخميس

سرطان القُولون هو أحد أنواع السرطانات التي تبدأ في الأمعاء الغليظة (القُولون). القُولون هو الجزء النهائي من السبيل الهضمي.

يُؤثِّر سرطان القُولون بشكل كبير في البالغين الأكبر سنًّا، على الرغم من ظهوره في أي عمر. يبدأ عادةً في صورة تكتُّلات صغيرة غير سرطانية (حميدة) من الخلايا، تُسمَّى سلائل تتكوَّن بداخل القُولون. وبمرور الوقت قد تُصبِح بعض تلك السلائل سرطانات في القُولون.

 

 

قد تكون السلائل صغيرة، وينتُج عنها أعراض قليلة، إن وُجِدَتْ. ولهذا السبب، يُوصِي الأطباء بالخضوع لفحوصات منتظِمة للمساعدة في الوقاية من سرطان القُولون بالتعرُّف على السلائل واستئصالها قبل أن تتحوَّل إلى سرطان. في حالة الإصابة بسرطان القُولون، يُوجد العديد من العلاجات المتاحة للمساعدة في السيطرة عليه، وتشمل الجراحة، والعلاج الإشعاعي والعلاجات الدوائية، مثل العلاج الكيميائي، والعلاج الموجَّه، والعلاج المناعي.

يُطلَق على سرطان القُولون في بعض الأحيان سرطان قولوني مستقيمي، وهو مصطلح يجمع بين سرطان القُولون وسرطان المستقيم، ويبدأ في المستقيم.

الأعراض

تتضمَّن علامات وأعراض سرطان القُولون:

  • تغيُّرًا مستمرًّا في حركة الأمعاء، سواء الإسهال أو الإمساك، أو تغيُّرًا في تماسك البراز.
  • نزيفًا شرجيًّا، أو دمًا في البراز.
  • اضطرابات مستمرة في البطن، مثل التقلُّصات المؤلمة أو الغازات أو الألم.
  • شعورًا بأن الأمعاء لا تفرغ ما بها تمامًا.
  • الضعف أو الإرهاق.
  • فُقدان الوزن غير المُفسَّر.

لا تظهر الأعراض لدى العديد من الأشخاص المصابين بسرطان القُولون في المراحل المبكِّرة من المرض. وفي حال ظهور الأعراض، فيحتمل أن تتباين وفقًا لحجم السرطان وموقعه داخل الأمعاء الغليظة.

متى تزور الطبيب؟

إذا لاحظتَ أي أعراض متواصلة تُقلقكَ، فحَدِّد موعدًا مع طبيبكَ المعالج.

تحدَّثْ مع طبيبكَ عن موعد بَدْء فحوصات الكشف عن سرطان القُولون. تُوصِي الإرشادات بوجه عام ببدء فحوصات الكشف عن سرطان القُولون في سن 50 عامًا تقريبًا. قد يُوصي طبيبكَ المعالج بتَكرار عدد مرات الفحص أو إجرائه في وقت مبكِّر، إذا كان لديك عوامل خطر أخرى، مثل التاريخ العائلي من الإصابة بالمرض.

الأسباب

لا يعلم الأطباء على وجه اليقين أسباب الإصابة بأنواع سرطان القولون.

وبوجه عام، يحدث سرطان القولون عندما تنشأ تغيرات (طفرات) في الحمض النووي (DNA) لخلايا القولون السليمة. يحتوي الحمض النووي (DNA) للخلية على مجموعة من التعليمات توجه الخلية إلى ما يجب فعله.

تنمو الخلايا السليمة، وتنقسم بطريقة منظَّمة للحفاظ على عمل وظائف الجسم على نحو طبيعي. ولكن عندما يتلف الحمض النووي (DNA) ويُصاب بالسرطان، تستمرُّ الخلايا في الانقسام ، حتى في حالة عدم الحاجة إلى خلايا جديدة. تتراكم الخلايا لتشكِّل وَرَمًا.

بمرور الوقت، يمكن أن تنمو الخلايا السرطانية لتغزو وتدمر النسيج الطبيعي المجاور. ويمكن أن تنتقل الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من الجسم وتستقر بها (نَقيلة).

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي قد تَزيد من خطر إصابتكَ بسرطان القولون ما يأتي:

  • كبار السن: يُمكن أن يُشخَّص سرطان القولون في أيِّ سن، في حين تجاوزت أعمارُ غالبيةِ الأشخاصِ المُصابين به 50 عامًا. بينما سنجد زيادةً في مُعدّلاتِ الإصابةِ بسرطان القولون في الأشخاصِ الأصغرِ من 50 عامًا، على الرغمِ من عدم تأكد الأطباء من السبب.
  • الأمريكيون من أصل إفريقي: يتعرَّض الأمريكيون من أصول إفريقية لخطر سرطان القولون أكثر من الأعراق الأخرى.
  • تاريخ مرَضي شخصي من الإصابة بسرطان القولون والمستقيم أو الإصابة بسلائل: إذا كنتَ قد أُصِبْتَ بالفعل بسرطانِ القُولون أو سلائل غير سرطانيةٍ بالقولون، فإنَّ لديكَ خطرًا أكبر للإصابة بسرطان القولون في المستقبل.
  • الأمراض المعوية الالتهابية: يُمكِن أن تزيد الأمراض الالتهابية المزمنة في القولون، مثل التهاب القولون التقرُّحي ومرض كرون، من خطر الإصابة بسرطان القُولون.
  • المتلازمات الموروثة التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون: يُمكِن أن تَزيد بعضُ الطفراتِ الوراثيةِ التي تمرُّ عبر أجيالٍ من عائلتكَ من خطرِ إصابتكَ بسرطان القولون على نحوٍ كبير. ولكن نسبة قليلة فقط من سرطانات القولون مُرتبطِة بالجينات الموروثة. أكثر المُتلازماتِ الموروثةِ التي تزيد من خطرِ الإصابةِ بسرطانِ القولونِ شيوعًا هي داء السلائل العائلي الورمي الغدي (FAP) ومتلازمة لينش، والمعروفة أيضًا بسرطانِ القولون والمستقيم غير السلائلي الوراثي (HNPCC).
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون: أنت أكثر عرضةً لخطرِ نمو سرطان القولون، إذا كان أحد أقرباء الدم مصابًا بالمرض. يكون خطر الإصابة أكبر، إذا كان واحد أو أكثر من أفراد العائلة مُصابين بسرطان القولون أو سرطان المُستقيم.
  • نظام الغذاء قليل الألياف، وعالي الدهون: قد يرتبط سرطانُ القولون وسرطانُ المستقيمِ باتِّباعِ نظامٍ غذائي غربي تقليدي منخفض في الأليافِ ومرتفع في الدهونِ والسعرات الحرارية. وقد توصَّلت الأبحاث في هذا المجال إلى نتائج متباينة. وَجَدَتْ بعض الدراسات زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون لدى الأشخاص الذين يتناولون وجبات غذائية غنية باللحوم الحمراء واللحوم المصنعة.
  • نمط الحياة المُستقرَّة: الأشخاص الكُسالى هم أكثر عرضةً لتطوُّر سرطان القولون. ربما تُساعِدُكَ مداومة النشاطات البدنية بانتظام على تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون.
  • داء السُّكَّري: المصابون بالسكري أو مُقاوَمة الأنسولين أكثر عرضةً للإصابةِ بسرطان القولون.
  • السمنة: الأشخاص الذين لديهم السمنة المفرطة لديهم خطر متزايد من سرطان القولون، وزيادة خطر الوفاة من سرطان القولون بالمقارنة مع الأشخاص الذين يعدُّون أوزانهم طبيعية.
  • التدخين: المُدخنون أكثر عُرضَةً للإصابة بسرطان القولون.
  • الكحول: يَزيد الاستخدام المُفرِط للكحول من خطر سرطان القولون.
  • العلاج الإشعاعي للسرطان: يزيد العلاج الإشعاعي المُوجَّه إلى البطنِ لعلاجِ سرطاناتٍ سابقةٍ من خطر الإصابة بسرطان القولون.

الوقاية

فحص سرطان القولون

يوصي الأطباء الأشخاص الذين يعانون من خطر الإصابة بسرطان القولون بالخضوع لفحص للكشف عن سرطان القولون في سن 50. ولكنَّ الأشخاص المعرَّضين لخطر أكبر، مثل أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون، يجب أن يهتموا بالخضوع للفحص قبل ذلك.

تتوافر العديد من خيارات الفحص، ولكل منها فوائده وعيوبه. تحدَّث عن الخيارات المتاحة لك مع الطبيب، ويمكنكما معًا اتخاذ قرار بشأن الاختبارات المناسبة لك.

تغييرات نمط الحياة للحد من خطر الإصابة بسرطان القولون

يمكنك اتخاذ الخطوات اللازمة لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون عن طريق إجراء تغييرات في حياتك اليومية. اتخذ الخطوات التالية:

  • تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة: تحتوي الفواكه، والخضراوات، والحبوب الكاملة على الفيتامينات، والمعادن، والألياف ومضادات التأكسد، التي قد تؤدي دورًا في الوقاية من السرطان. اختر مجموعة متنوعة من الفواكه والخضراوات لتحصل على مجموعة كبيرة من الفيتامينات والعناصر المغذية.
  • تناول المشروبات الكحولية باعتدال، ويُفضل ألا تحتسيها على الإطلاق: إذا اخترت احتساء المشروبات الكحولية، فقلل كمية الكحول التي تحتسيها إلى ما لا يزيد على مشروب واحد في اليوم للنساء واثنين للرجال.
  • أقلع عن التدخين: تحدّث إلى طبيبك حول طرق الإقلاع التي قد تناسبك.
  • مارس الرياضة معظم أيام الأسبوع: حاول ممارسة الرياضة لمدة لا تقل عن 30 دقيقة في معظم الأيام. إذا كنت غير نشط، فابدأ ببطء وزد المدة تدريجيًّا إلى 30 دقيقة. تحدّث أيضًا إلى طبيبك قبل بدء أي برامج لممارسة الرياضة.
  • حافِظْ على وزن صحي: إذا كان وزنك صحيًّا، فاعمل على الحفاظ على وزنك من خلال الجمع بين نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة يوميًّا. إذا كنت تحتاج إلى فقدان الوزن، فاسأل طبيبك عن الطرق الصحية لتحقيق هدفك. وليكن هدفك فقدان الوزن ببطء عن طريق زيادة ممارسة الرياضة وتقليل عدد السعرات التي تتناولها.

الوقاية من سرطان القُولون في حالة الأشخاص المعرَّضين لخطر كبير

تَمَّ التوصُّل إلى بعض الأدوية التي تُقلِّل خطر السلائل السابقة للتسرطن أو سرطان القُولون. على سبيل المثال، تربط بعض الأدلة بين انخفاض خطر السلائل وسرطان القُولون بالاستخدام المتكرِّر للأسبرين أو العقاقير المشابهة للأسبرين. ولكن من غير المعروف ما مقدار الجرعة وما المدة الزمنية التي سيستغرقها لتقليل خطر الإصابة بسرطان القُولون. ينطوي تناوُل الأسبرين يوميًّا على بعض المخاطر التي تشمل نزيفًا وقُرحًا في المعدة والأمعاء.

هناك تحفُّظ عام على هذه الخيارات في حالة الأشخاص المعرَّضين لخطر كبير للإصابة بسرطان القُولون. لا يتوافر دليلٍ كافٍ للتوصية بهذه الأدوية في حالة الأشخاص المعرَّضين لخطر متوسِّط للإصابة بسرطان القُولون.

إذا كنتَ عرضة لخطر كبير للإصابة بسرطان القُولون، فناقِشْ عوامل الخطر مع طبيبكَ؛ لتحديد هل الأدوية الوقائية آمنة لك.

التشخيص

الفحص بحثًا عن سرطان القولون

يوصي الأطباء بإجراء اختبارات فحص معينة للأشخاص الأصحاء الذين لا توجد لديهم علامات أو أعراض للبحث عن علامات الإصابة بسرطان القولون أو سلائل القولون غير السرطانية. إذ إن اكتشاف سرطان القولون في مراحل مبكِّرة يوفر فرصة رائعة للشفاء. وقد تبين أن الفحص يقلِّل من خطر الوفاة نتيجة لسرطان القولون.

يوصي الأطباء عمومًا أن يبدأ الأشخاص الذين لديهم خطر متوسط من الإصابة بسرطان القولون في الفحص في سن الخمسين. لكن الأشخاص الذين لديهم مخاطر متزايدة، مثل أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان القولون أو الأمريكيين من أصول إفريقية، يتعين عليهم إجراء الفحص قبل ذلك.

تتوافر العديد من خيارات الفحص، ولكل منها فوائده وعيوبه. تحدَّث عن الخيارات المتاحة لك مع الطبيب، ويمكنكما معًا اتخاذ قرار بشأن الاختبارات المناسبة لك. في حالة الفحص باستخدام تنظير القولون، يمكن إزالة السلائل أثناء الإجراء قبل أن تتحول إلى سرطان.

إذا كانت العلامات والأعراض الموجودة لديك تشير إلى احتمال إصابتك بسرطان القولون، فقد يوصي طبيبك بإجراء واحد أو أكثر من الفحوصات والإجراءات، ومن ضمنها:

  • استخدام منظار لفحص الجزء الداخلي من قولونك (تنظير القولون): يستخدم تنظير القولون أنبوبًا طويلًا ومرنًا ورفيعًا يتصل بكاميرا فيديو وشاشة لعرض القولون والمستقيم بأكملهما. إذا عُثِر على أي مناطق مشتَبَه في إصابتها بالمرض، يمكن لطبيبك أن يدخل أدوات جراحية عبر الأنبوب لأخذ عينات من الأنسجة (خزعات) لتحليلها واستئصال السلائل.
  • اختبارات الدم: لا يمكن لأي من اختبارات الدم أن تخبرك بما إذا كنت مصابًا بسرطان القولون. ولكن طبيبك قد يختبر دمك بحثًا عن أدلة حول صحتك بشكل عام، مثل اختبارات وظائف الكلى والكبد.

قد يقوم طبيبك أيضًا بعمل اختبار لدمك بحثًا عن مادة كيميائية تنتج في بعض الأحيان عن سرطانات القولون (مستضد سرطان أو CEA). بمتابعة مستوى مستضد السرطان في دمك مع مرور الوقت، قد تساعد معرفتُه طبيبَك على معرفة سير المرض لديك، وما إذا كان نوع السرطان الذي أصابك يستجيب للعلاج أم لا.

 

مراحل سرطان القولون

 

 

إذا شُخِّصت بسرطان القولون، فقد يُوصي طبيبك بإجراء اختبارات لتحديد انتشار (مرحلة) السرطان. يساعد تصنيف مراحل السرطان على تحديد العلاجات الأنسب لك.

قد تشمل اختبارات تصنيف مراحل السرطان إجراءات التصوير؛ مثل التصوير المقطعي المحوسب على البطن والصدر. في كثير من الحالات، قد لا تُحدَّد مرحلة السرطان بشكل كامل إلا بعد جراحة سرطان القولون.

يُشار إلى مراحل سرطان القولون بالأرقام الرومانية التي تتراوح بين 0 و4، مع أدنى المراحل تشير إلى السرطان الذي يقتصر على بطانة داخل القولون. في المرحلة الرابعة، يُعد السرطان متقدمًا ومنتشرًا إلى مناطق أخرى من الجسم.

العلاج

نوعية العلاجات التي من المرجَّح أن تساعدك تعتمد على حالتك المحددة، بما في ذلك موضع السرطان، ومرحلته والمخاوف الصحية الأخرى الخاصة بك. عادةً ما يشتمل علاج سرطان القولون على إجراء عملية جراحية لاستئصال السرطان. قد يوصى أيضًا بالعلاجات الأخرى، مثل العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.

الجراحة لعلاج سرطان القولون في مرحلة مبكرة

إذا كان حجم سرطان القولون لديك صغيرًا للغاية، فربما يوصي طبيبك بإجراء جراحة طفيفة التوغل، مثل:

  • إزالة السلائل أثناء إجراء تنظير القولون (استئصال السلائل): إذا كان حجم السرطان صغيرًا، ومكانه محددًا، ومحاصرًا بالكامل داخل سليلة، وفي مرحلة مبكرة للغاية، فقد يتمكن طبيبك من استئصاله بالكامل أثناء تنظير القولون.
  • قَطْع المخاطية بالتنظير: يمكن إزالة السلائل الأكبر حجمًا أثناء تنظير القولون باستخدام أدوات خاصة لاستئصال السلائل وإزالة قدر صغير من البطانة الداخلية للقولون في إجراء يُسمى الاستئصال الجزئي للغشاء المخاطي بالتنظير الداخلي.
  • الجراحة طفيفة التوغل (جراحة تنظير البطن): يمكن استئصال السلائل التي لا يمكن إزالتها أثناء تنظير القولون باستخدام جراحة تنظير البطن. في هذا الإجراء، يجري الجراحون عملية عن طريق العديد من الشقوق الصغيرة في جدار البطن، وإدخال أدوات مرفق بها كاميرات تعرض القولون على شاشة الفيديو. ربما يأخذ الجراح أيضًا عينات من العُقَد اللمفية في المنطقة التي يوجد بها السرطان.

الجراحة لعلاج حالات سرطان القولون الأكثر تقدمًا

استئصال القولون الجزئي

في حالة نمو السرطان في القولون أو خلاله، فربما يوصي الجراح بالتالي:

  • استئصال القولون الجزئي: في أثناء هذا الإجراء، يزيل الجراح جزءًا من القولون المصاب بالسرطان، بالإضافة إلى جزء من النسيج الطبيعي الموجود على جانبي السرطان. غالبًا ما يتمكن الجراح من إعادة توصيل الأجزاء السليمة بالقولون أو المستقيم. يمكن تنفيذ هذا الإجراء من خلال أسلوب طفيف التوغل (تنظير البطن).
  • جراحة لإنشاء طريق لخروج النفايات من الجسم: عندما يتعذّر إعادة توصيل الأجزاء السليمة بالقولون أو المستقيم، فربما تحتاج إلى إجراء الفغر. ويتضمن ذلك إنشاء فتحة في جدار البطن عند جزء من الأمعاء المتبقية للتخلص من البراز في كيس يتم تثبيته فوق الفتحة بإحكام.

أحيانًا يكون الفغر مؤقتًا فقط، لتوفير الوقت لشفاء القولون أو المستقيم بعد الجراحة. ومع ذلك، قد يكون فغر القولون في بعض الحالات دائمًا.

  • استئصال الغدد اللمفاوية: عادةً ما تتم إزالة الجزء المحيط بالغدد اللمفاوية أيضًا خلال جراحة سرطان القولون واختبارها للبحث عن السرطان.

الجراحة لعلاج السرطان المتقدِّم

في حالة تفاقُم حالة السرطان لديكَ أو في حالة اعتلال صحتكَ بوجه عام، فقد يُوصيكَ الجرَّاح بإجراء عملية جراحية لإزالة انسداد القُولون أو لتخفيف غيرها من الحالات؛ من أجل تحسين الأعراض التي تشعر بها. ليس الهدف من هذه العملية الجراحية علاج السرطان، بل تخفيف حدة العلامات والأعراض، مثل الانسداد أو النزيف أو الألم.

في حالات محدَّدة يقتصر فيها انتشار السرطان على الكبد أو الرئة، ولكنكَ تتمتع بصحة عامة جيدة، فقد يُوصيكَ طبيبكَ بالخضوع لجراحة أو غيرها من أنواع العلاج الموضعية لاستئصال السرطان. يُمكن استخدام العلاج الكيميائي قبل هذا النوع من الجراحة أو بعدها. يُتيح هذا الإجراء فرصة للشفاء من السرطان على المدى الطويل.

العلاج الكيميائي

يَستخدم العلاج الكيميائي الأدوية لتدمير الخلايا السرطانية. عادةً ما يُعطَى العلاج الكيميائي لسرطان القولون بعد الجراحة إذا كان السرطان كبير الحجم أو قد انتشر إلى العُقَد اللمفية. بهذه الطريقة، قد يقتل العلاج الكيميائي أيَّ خلايا سرطانية تبقى في الجسم، ويساعد على تقليل خطر تكرار الإصابة بالسرطان.

قد يُستخدَم أيضًا العلاج الكيميائي قبل إجراء عملية لتقليص حجم السرطان؛ ممَّا يسهِّل إزالته عن طريق الجراحة.

يمكن أيضًا استخدام العلاج الكيميائي لتخفيف أعراض سرطان القولون التي لا يمكن إزالتها عن طريق الجراحة، أو التي امتدت إلى مناطق أخرى من الجسم. في بعض الأحيان يُدمَج مع العلاج الإشعاعي.

العلاج الإشعاعي

يستخدِمُ العلاج الإشعاعي مصادرَ مُرتفعة الطاقة، مثل الأشعة السينية والبروتونات للقضاء على الخلايا السرطانية. ويمكن استخدامه لتقليص سرطان كبير قبل إجراء العملية حتى يمكن إزالته بسهولة أكثر.

حين لا تكون الجراحة ضمن الخيارات المتاحة، يستخدم العلاج الإشعاعي لتخفيف بعض الأعراض كالألم. وفي بعض الأحيان يقترن الإشعاع بالعلاج الكيميائي.

العلاج الدوائي الموجه

تُركز علاجات الأدوية الموجهة على حالات شذوذ محددة موجودة داخل الخلايا السرطانية. من خلال تقييد حالات الشذوذ هذه، يمكن أن تتسبب علاجات الأدوية الموجهة في قتل الخلايا السرطانية.

عادةً ما يُجمعُ بين الأدويةِ المُوجَّهةِ والعلاجِ الكيميائي. يُجرى الاحتفاظُ بالأدويةِ المُوجَّهةِ عادةً للأشخاصِ المُصابين بسرطان القولون المُتقدِّم.

العلاج المناعي

العلاج المناعي هو علاج دوائي يستخدم جهازك المناعي لمحاربة السرطان. قد لا يهاجم جهازكَ المناعي المسؤول عن مكافحة الأمراض السرطانية؛ بسبب إنتاج الخلايا السرطانية بروتينات تُعمِي خلايا الجهاز المناعي وتمنعه من التعرف على خلايا السرطان. تعمل المعالَجة المناعية من خلال التداخُل مع تلك العملية.

الجلسة العلاجية لأمراض المناعة تُحجَز عادةً لعلاج سرطان القولون المتقدم. قد يختبر طبيبك الخلايا السرطانية لمعرفة ما إذا كان من المحتمل أن تستجيب لهذا العلاج من عدمه.

الرعاية الداعمة (التلطيفية)

الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تُركز على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى لمرض خطير. يتم توفير الرعاية التلطيفية من قبل فريق من الأطباء والممرضات وغيرهم من المتخصصين المدربين تدريبًا خاصًّا الذين يعملون معك ومع عائلتك والأطباء الآخرين لتوفير مستوى إضافي من الدعم لاستكمال رعايتك المستمرة.

وتهدف فِرَق الرعاية التلطيفية إلى تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان وأُسرهم. يُقدَّم هذا النوع من الرعاية جنبًا إلى جنب مع المعالجة الشافية أو غيرها من العلاجات التي قد تتلقاها.

قد يشعر الأشخاص المصابون بالسرطان عند استخدام الرعاية التلطيفية إلى جانب جميع أنواع العلاج الأخرى المناسبة، بأنهم بحالة أفضل وأنهم يعيشون حياة أطول.